U3F1ZWV6ZTE5MTc1Nzk4NTA1X0FjdGl2YXRpb24yMTcyMzUzNDIwNzA=
أخبار
أخبار ساخنة

حظر لعبة the last of us part 2 في كل من الشرق الأوسط و شمال أفريقيا من طرف السلطات

يمكن القول أن  اليوم بشكل حصري فقط تم حظر حصري بلايستيشن the last of us part 2، أشارت لهذا الخبر عدة تقارير، بعد أن قام مستخدم بالتواصل مع فريق الدعم في  PlayStation حيت تلقى ردآ يفيد أن اللعبة إذا لم تكن متوفرة في متجر PSN، هذا يعني أن الدولة قد قامت بحضرها ولا يمكننا فعل شيئ لتغيير ذالك.

الحظر يشمل كذالك دول شمال أفريقيا وفقا ل Respawnfirst، اللعبة لا تتوفر في معضم دول الشرق الأوسط و دول شمال أفريقيا بما في ذالك المغرب، الجزائر، مصر، ليبيا، البحرين، فلسطين، السعودية، تونس، الإمارات، الأردن، العراق، عمان، قطر، لبنان، العراق، إيران و الكويت، بالنسبة للدول التي لا تتوفر على PSN STORE فقد يتم حظر الأقراص المضغوطة CD فيها.

يبدوا أن هذا الأمر قد جاء لكون اللعبة تدعم المثلية بشكل مباشر، الشيئ الذي يفسر حظر اللعبة في معظم الدول الأسلامية كون الهدف الذي تحاول اللعبة دعهه محظور فيها، ولا يتوافق مع تعاليم الذين الإسلامي.

كما شاهدنا في التسريبات the last of us part 2 بالإضافة إلى تصريحات مخرج اللعبة، فإنها تروج للمثلية الجنسية، يعتبر هذا السبب من أكتر الأسباب المطروحة على الطاولة الاي تسببت في حظرها.

هذا الأمر قد يتغيير خلال الأسابيع المقبلة لعدم وجود تأكيد مسبق للحظر، لكن ما هو مؤكد حاليا هو عدم إمكانية شراء اللعبة من المتجر السعودي و الإماراتي، اللعبة قد كانت متوفرة على المتجرين لكن إذا قمت بالضغط على شراء، فلن تجد أي وسيلة لدفع وهذا يعني أن اللعبة محظور في الشرق الاوسط وشمال إفريقيا، هذا الأمر الذي دفع أحد المستخدمين إلى توصل مع فريق الدعم ل Playstation وجاء الرد على أن اللعبة إذا لم تكن متوفرة في متجر PSN فإن هذا يعني أن اللعبة محظور من طرف السلطات المختصة في الدولة ولا يمكن فعل أي شيئ بخصوص ذالك.

حاليا إذا قمت بالبحت عنها فلن تجدها فقط ستجد the last of us الجزئ الأول من اللعبة، علمآ أن تاريخ إصدار اللعبة هو 19 من يونيو 2020 ، من المقرر أن اللعبة ستكون هي محور التركيز يوم الأربعاء 27 ماي في حلقة STATE OF PLAY على PLAYSTATION حيت سيتم عرض 8 دقائق من مشاهد اللعب التي لم تعرض من قبل، لابد من الإشارة إلى أن الحلقة ستستمر إلى حدود 20 دقيقة حيت سيتم التحدت فيها عن أشياء أخرى.
الاسمبريد إلكترونيرسالة